الخميس، سبتمبر 29، 2011

جامعة البصرة الى أين؟؟؟


                                           بسمه تعالى
جامعة البصرة الى أين؟؟؟
مرت على جامعة البصرة الكثير من التغيرات وخلال الأعوام السابقة تراوحت هذه من سيئه جدا الى السيئه وتتوالى الأحداث السلبية فيها بين آونة وأخرى وكلما تأملنا خيراً في تغيير ايجابي يلوح في الافق القريب سرعان مانتراجع عن ذالك برؤية أحداث مؤثره ومحبطه.
كانت جامعة البصرة في عهد (النظام السابق في عهد حزب البعث المقبور) تُسير من قبل عناصر البعث المنتشرة في الحرم الجامعي ومن قبل ضباط الأمن والاستخبارات المنتشرون بين الطلبة فلا يتكلم أحد ما بشئ إلى وترى تم أخذه من قبل ضباط الأمن ولم يرى بعد ذالك أو يخرج بعد أشهر من العذاب وقد أثخن بالجراح وانكسرت نفسية واعتكف إلى بيته ونروي لكم حادثه حدثت في أحد اقسام  كلية التربية إذ(( يوجد أحد الطلبة الذي تم أخذه ضباط الأمن ولم يتم العثور علية إلى يومنا هذا لا لذنب ارتكبه بل لكونه قام بتوزيع الجكليت في يوم يصادف ولادة أحد أأمة آل البيت عليهم أفضل الصلاة وأتم التسليم))
ومن هذه الحوادث عدد ماتشاء وبالنسبة إلى طلبة الدراسات من الماجستير والدكتوراه فعندما يتقدم أحد الطلبة برسالة وان كان تم تنظيمها قد تطلب منه أعوام وكانت جيدة ببحثها ورصانتها العلمية ألا انه الطالب كان لدية أحد من اقاربة ينتمي إلى احد الأحزاب المعارضة ألمعروفه أنذالك يتم رفض هذه الرسالة وبكل سهوله مرة واثنين وثلاثة,والمفارقة العظمة انه يوجد طلاب ينتمون إلى حزب البعث وعوائلهم منضوية تحت هذا الحزب يتقدمون برسالة إلى لجنه يتم تلبية متطلباتها من الاقامه الفندقية والطعام بالإضافة إلى الخيار الأخر وهو التهديد الحزبي فيتم قبول الرسالة وقد تكون رسالة دكتوراه ويحصل الطالب على المنصب وهو لا يستحق ذالك ولذا نرى في وقتنا هولاء الاساتذه الذين يتواجدون ألان في جامعة البصرة وينتقمون من الطلبة بالضغط عليهم بشتى الطرق ولا يوجد رادع لهم لكونهم يعتبرون من الكفاءات العراقية التي لابد حمايتها.
وبعد سقوط النظام ألبعثي وتأملات الطلبة بالحصول على الحرية والأنصاف بعد الظلم والحيف الذي وقع على اغلب الطلبة ألا انه وللأسف تدخل الاحزاب بالجامعة وبشكل مباشر بتعيين رئيس الجامعة والعمادة ورؤساء الأقسام تم الهيمنة على ألجامعه بالكامل وأصبحت مرتع للصراعات الحزبية وبعد دخول التيارات المتشددة إلى الجامعة وسيطرتها على الحرم الجامعي وكبت حريات العبيرعند الطلبة, وبعد2007 وبعد التخلص من التحكم الحزبي أخذت جامعة البصرة منحاً أخر من أجل منع حرية التعبير وكبت أرادة الطلبة ومثال على ذلك ما يحصل في كلية التربية في هذا العام من نصب كآمرات مراقبة بحجج واهية في كل أماكن وأقسام الكلية لا لأجل شئ مهم بل للسيطرة على الطلبة وكتم أفواههم ومنع حريتهم في التعبير وعد حركاتهم وهذا شئ داومت علية جامعة البصرة منذ النظام ألبعثي ولا أدري إلى متى تبقى هذه الثقافة ثقافة تكميم الأفواه ومنع الآراء والخوف من الرأي الأخر وعدم أعطاء ألفرصه للطلبة للتعبير عن آرائهم وإعطاء اقتراحاتهم وسمع شكواهم , فسؤالي إلى متى يبقى هذا الحال على هذه الوتيرة أذا تتوالى الأيام والأعوام وتبقى جامعة البصرة على هذا الحال إلى متى؟ وهل من فرج غريب يلوح في الأفق أم الحرية أصبحت حلم لايمت للواقع الجامعي بصله.

الأربعاء، سبتمبر 21، 2011

فتاة النت

هل فتاة النت فتاة سيئة؟؟؟؟؟؟؟


هل فتاة النت فتاه سيئة ولا يفضلها الشباب ؟
فتاة تكتب في منتديات الانترنت ::
أتت اليها أمها ووجها يتهلل بالبشر. وقالت بنيتي :
لقد جاء فلان وابنه لخطبتك
الفرح أخرس الفتاة لسانها ونطقت عيناها ببريق السرور الأن سيتحقق
حلمي أبني بيتا من السعادة وأربي جيلاً يكون قطعة مني أربيه على ناظري
يكون عونا لي في الدنيا وذخرا لي في الأخرة .
لم تبت تلك الليلة فهي لاتحتاج النوم بعد أن تحولت أحلام نومها إلى حقائق
تداعب يقظتها ،وافق أبوها على الخطبة وتمت الرؤيه الشرعية سر بها
العريس وسرت به وابتدى الجميع يوزعون خطابات الدعوة لليلة الفرح
الموعودة ..
وفي اليوم التالي :.
ذهب العريس إلى عملة أخبر بعض أصحابه بأنه سيتزوج إبنة فلان بارك له الجميع .
وفي اليوم التالي :.
جائه أحد زملائه وقال له: (( الله الله أنت ألحين ستتزوج الكاتبة الفلانية التي تكتب في المنتدى الفلاني )) نظر العريس إلى زميله متعجباً !! عن من تتحدث !!
وماهذا الكلام ؟
قال زميله خطيبتك كاتبه في منتدى بالإسم الفلاني.
قال وماأدراك ومن أعلمك ؟
قال أختي تعرفها، وهي تكتب بإسم مستعار .أتريد أن نفتح
المنتدى لنشاهد مواضيع خطيبتك ؟
قال العريس والعرق يتصبب ولما لا ؟
فتح الزميل المنتدى إستخرج بالبحث جميع مواضيعها ثم بدأ الاثنان في
التصفح فهاهي ترد على فلان وتشكر فلان وتتناقش مع فلان وتضحك من
طرفة فلان وهذا فلان يمدح ماتكتب ويثني على ماتقدم وهي ترد عليه بالثناء
والشكر ..
إحمر وجه الخطيب وخرج من المكتب واتصل ببيت خطيبته وقال لأمها هل
تسمحين لي أن أكلم خطيبتي ؟
قالت امها لامانع .. أخذت البنت الهاتف وقلبها يخفق ويداها ترتجفان تخشى من سماع الكلام المعسول أو أن لاتملك القدرة على الرد وهو يحدثها عن بيت المستقبل ؟
لكنه فاجاءها بسؤال واحد :
هل أنتي الكاتبة الفلانية في المنتدى الفلاني ؟
قالت : نعم أنا هي ..
قاطع حديثها وقال : أسف انا لا أتزوج (( فتاة إنتر نت )) وأطبق السماعة
حالة قد تمر يوما ما على فتاه فما موقفكم ؟

الاثنين، سبتمبر 19، 2011

حكمة

يُحكى أن غانـدي كان يجري بسرعة للحاق بقطار ... وقد بدأ القطار بالسير وعند صعوده القطار سقطت من قدمـه إحدى فردتي حذائه فما كان منه إلا خلع الفردة الثانية وبسرعة رماها بجوارالفردة الأولى على سكة القطار

فتعجب أصدقاؤه !!!!؟
وسألوه : ماحملك على مافعلت؟ لماذا رميت فردة الحذاء الأخرى؟
فقال غاندي الحكيم أحببت للفقير الذي يجد الحذاء أن يجد فردتين فيستطيع الإنتفاع بهما فلو وجد فردة واحدة فلن تفيده ولن أستفيد أنــا منها أيضا

الحكمة: كم هو جميل أن نحول المحن التي تعترض حياتنا إلى منح وعطاء وننظر إلى الجزء الممتلئ من الكأس وليس الفارغ منه